الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 الماسونية - إحذر من منظمة الأسود ، والروتاري ، والليونز

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 46
تاريخ التسجيل : 11/06/2007

مُساهمةموضوع: الماسونية - إحذر من منظمة الأسود ، والروتاري ، والليونز   الأربعاء يونيو 13, 2007 12:41 am

الماسونية - إحذر من منظمة الأسود ، والروتاري ، والليونز

إن الماسونية منظمة سرية تخفي تنظيمها تارة وتعلنه تارة بحسب ظروف الزمان والمكان ولكن مبادئها الحقيقية التي تقوم عليها هي سرية في جميع الأحوال محجوب علمها حتى على أعضائها إلا خواص الخواص الذين يصلون بالتجارب العديدة إلى مراتب عليا فيها


اصلها واهدافها
إنها في أصلها وأساس تنظيمها يهودية الجذور ويهودية الإدارة العليا العالمية صهيونية النشاط

إنها في أهدافها الحقيقية السرية ضد الأديان جميعاً لتهديمها بصورة عامة وتهدم الإسلام في نفوس أبنائه بصورة خاصة

إنها ذات أهداف سياسية ولها في معظم الانقلابات السياسية والعسكرية والتغييرات الخطيرة ضلع وأصابع ظاهرة أو خفية
فروعها
إنها ذات فروع تأخذ أسماء أخرى تمويهاً وتحويلاً للأنظار لكي تستطيع ممارسة نشاطاتها تحت مختلف الأسماء إذا لقيت مقاومة لاسم الماسونية في محيط ما وتلك الفروع المستورة بأسماء مختلفة من أبرزها : منظمة الأسود ، والروتاري ، والليونز إلى غير ذلك من المبادئ والنشاطات الخبيثة التي تتنافى كلياً مع قواعد الإسلام وتناقضه كلية

لذلك ولكثير من المعلومات الأخرى التفصيلية عن نشاط الماسونية وخطورتها العظمى وتلبيساتها الخبيثة وأهدافها الماكرة قرر المجمع الفقهي في دورته الأولى المنعقدة بمكة المكرمة في العاشر من شعبان 1398هـ الموافق الخامس عشر من يونيه سنه الف وتسعمائة وثمان وسبعون ميلادية في قضية الماسونية والمنتسبين إليها وحكم الشريعة الإسلامية في ذلك اعتبار الماسونية من أخطر المنظمات الهدامة على الإسلام والمسلمين وأن من ينتسب إليها على علم بحقيقتها وأهدافها فهو كافر بالإسلام مجانب لأهله
(فتاوى علماء البلد الحرام)
--
مقالة أخرى





الروتاري والليونز..والمخالب الماسونية
بقلم : على عبدالعال

يرى كلُ مطلع على حقيقة الدور الماسونى، أن هذا الدور، ليس إلا جزء من (المؤامرة اليهودية العالمية) والتى تتجاوز بكثير تفكير الكثيرين من الباحثين والكتاب والقادة السياسيين فى العالم، وقد نجح اليهود فى إقناع العالم، بأن الحديث عنهم شىء من المبالغات، وبأنه إعطاء لليهود حجماً أكبر من حقيقتهم .

شبه اليهود حكومتهم الخفية، بالأفعى السامة، التى ذيلها فى فلسطين، وتحرك رأسها لتخرب العالم، منذ خراب هيكل سليمان عام 70 م، ولا يعود الرأس للإلتقاء بالذنب إلا بعد تدمير العالم، والتربع على أنقاضه تحت حكم ملك يهودى يحكم العالم من القدس .
ولما كانت الحكومة اليهودية لا تزال فى جحرها، وغير قادرة على التحكم فى مصائر الشعوب والحكومات، ما دام هناك دين وأخلاق، فقد كان من أهم أعمال تلك الحكومة، القضاء على الدين والأخلاق لدى شعوب العالم .. وكانت الماسونية هى رأس الحربى فى هذا الدور.

والماسونية : إشتقاق لغوى من الكلمه الفرنسية (Macon) ومعناها (البناء) والماسونية تقابلها
(Maconneries) أى البناؤون الأحرار .. وفى الإنجليزية : (Free-mason) (البناؤون الأحرار).
وهى منظمة يهودية، سرية، ذات تنظيم عالمى، قامت أساساً لخدمة المبادىء الصهيونية، وتهدف إلى ضمان سيطرة اليهود على العالم، من خلال نشر الإلحاد، وتعميم الإباحية والفساد، وذلك بالتستر ـــ داخل المجتمعات الإسلامية ـــ خلف شعارات خداعة مثل " الحرية والإخاء والمساواة والإنسانية " .

والماسونية من أقدم الجمعيات السرية التى عرفتها البشرية على الإطلاق .. إلا أن منشؤها مازال غامضاً ومجهولاً، وغايتها الحقيقية، مازالت سراً حتى على معظم أعضائها أنفسهم .

تهدف الماسونية إلى القضاء على الأديان، والأخلاق الفاضلة، وإحلال القوانين الوضعية، والنظم غير الدنيوية محلها .. حيث جاء فى المحفل الماسونى الأكبر سنة 1922م ما نصه : "سوف نقوى حرية الضمير، فى الأفراد بكل ما أوتينا من طاقة، وسوف نعلنها حرباً شعواء على العدو الحقيق للبشرية الذى هو الدين" .

يدعى الماسون أن ماسونيتهم فوق الأديان، وأنها عقيدة العقائد، التى لا تعترف بوطنية ولا قومية، لأنها أممية عالمية، تعمل على توحيد العالم تحت رؤيتهم.
ويرى الماسونيون : إن الماسونية تتخذ من النفس الإنسانية معبوداً لها .. ويقولون : إنا لا نكتفى بالإنتصار على المتدينين ومعابدهم، إنما غايتنا الأساسية إبادتهم من الوجود .
ويجهرون بأن الماسونية : ستحل محل الأديان، وأن محافلها ستحل محل المعابد .. حيث يقول أحد الماسون، فى مؤتمر الطلاب الذى انعقد 1865م فى مدينة (لييج) : يجب أن يتغلب الإنسان على الإله، وأن يعلن الحرب عليه .. وأن يخرق السماوات ويمزقها كالأوراق .

والماسونية، منظمة تلمودية صهيونية، تهدف فيما تهدف إلى استعباد اليهود لشعوب الأرض قاطبة.
يقول الحاخام لاكويز : " الماسونية يهودية فى تاريخها، ودرجاتها، وتعاليمها، وكلمات السر فيها، وفى إيضاحاتها .. يهودية من البداية إلى النهاية " .
ومما يؤكد الصلة بين الصهيونية والماسونية، ما جاء فى بروتوكولات حكماء صهيون : " وإلى أن يأتى الوقت الذى نصل فيه إلى السلطة، سنحاول أن ننشىء ونضاعف، خلايا الماسونيين الأحرار، فى جميع أنحاء العالم، وسنجذب إليها كل من يعرف بأنه ذو روح عالية، وهذه الخلايا ستكون الأماكن الرئيسة التى نحصل منها على ما نريد من أخبار، كما أنها ستكون أفضل مراكز للدعاية".
لذا قيل ( الماسونية يهودية أباً وأماً، وصهيونية روحاً ونشاطاً وهدفاً ) .. حيث يعتبر اليهود والماسون أنفسهم معاً الأبناء الروحيين لبناة هيكل سليمان، بعد تدمير المسجد الأقصى.

أعتمدت الماسونية على السرية فى إخفاء حقيقتها وأهدافها، حيث أراد اليهود أن تكون تلك الحركة من جملة الأقنعه التى تتستر مخططاتهم وراءها.
ولا يزال منشأ الماسونية طى الكتمان، بل لغزاً من الألغاز الغامضة .. ولقد كانت منذ تأسيسها تتسم بالسرية، وكانت تسمى القوة الخفية، ثم أخذت فى القرون الأخيرة طابع العلانية، واتخذت من اسم (البنائين الأحرار) لافتة تعمل من خلالها.

ولم يعرف التاريخ البشرى، فئة أقوى تنظيماً من الماسون، ومن دلائل ذلك :
(1) وقوع الكثيرين من زعماء العالم تحت سيطرتهم، حتى صاروا كالدمى فى أيديهم خوفا على مناصبهم وكراسيهم.
(2) انتشار محافلهم الكثيرة فى كل بقاع العالم تقريبا، حيث تستقطب هذه المحافل شخصيات هامة وفى كل المجالات التى تخدم أهدافهم.
(3) امتداد تأثيرهم إلى معظم الجمعيات، والمنظمات الدولية، والمنظمات الشبابية العالمية، بصورة تمكنهم من التحكم فيها وتوجيهها ومن ذلك منظمة الأمم المتحدة بمؤسساتها المختلفة.
(4) تملك الماسونية الكثير من موارد الإقتصاد ووسائل الإنتاج فى العالم.
(5) تنخرط فى التنظيم الماسونى عصابات مسلحة لتنفيذ أعمالها فى تصفية كل من يقف أمام أهدافها ومخططاتها ـ عن قصد أو بغير قصد ـ أو يحاول إفشاء أسرارها.


* * *

الروتاري :
لم يكن للماسونية أن تنتشر وتتغلغل داخل المجتمعات، لو أنها أسفرت عن وجهها الحقيقى، بما يحمله من قبائح ورذائل ومؤامرات، ولاسيما عدائها للدين والقيم والهوية وخاصة داخل المجتمعات الإسلامية.

ومن ثم شرعت هذه المحافل التآمرية، فى اختراق المجتمعات والأوطان، من خلال مجموعة من الأندية والجمعيات التي استطاعت أن تبسط أذنابها، إلى أن اكتسبت صفة العالمية فى سبيل تحقيق أهدافها .. ومن أهم هذه الأندية والجمعيات (الروتارى والليونز) .

والروتارى : كلمة إنجليزية، تعنى الدوران أو المناوبة، وقد جاء هذا الاسم لأن الإجتماعات الروتارية كانت تعقد فى منازل أو مكاتب الأعضاء بالتناوب، ولا زالت الرئاسة تدور فيها بين الأعضاء بالتناوب . وهى إحدى جمعيات الماسونية العالمية، أسسها المحامى الأمريكى، بول هارس سنة 1905 بولاية شيكاغو، ثم امتدت إلى جميع أنحاء العالم .. تم تشكيلها كواجهة تتخفى وراءها الأهداف الماسونية فى استقطاب القوى التى يمكن توظيفها للسيطرة على العالم حسبما ترى التلمودية اليهودية.

بدأت أندية الروتارى فى أمريكا، وانتقلت منها إلى بريطانيا وإلى عدد من الدول الأوروبية، إلى أن أتخذت لها أرضية فى قلب العالم الإسلامى، ومن ثم صار لها فروع فى معظم أنحاء العالم .

وللروتارى نواد في معظم الدول العربية، كمصر والأردن وتونس والجزائر وليبيا والمغرب ولبنان، وتعد بيروت مركز الروتارى فى الشرق الأوسط .. كما عرفت مصر كواحدة من أولى الدول العربية التى ترعرع فيها الروتارى، حيث أنشئ أول ناد بها سنة 1929 .

وتختلف الروتارى عن الماسونية، فى أن قياده الماسونية ورأسها مجهولان، على عكس الروتارى الذى يمكن معرفه أصوله ومؤسسيه .. كما أن الروتارى أحد أذرع الماسونية وليس العكس، ومن ثم فإن الروتارى يخضع للماسونية العالمية وهو أحد مخالبها السامة .

والروتارى وما يماثله من النوادى مثل : الليونز، الكيوانى، أبناء العهد، يعمل فى نطاق المخططات اليهوديه من خلال سيطره الماسون عليها، والذين هم بدورهم مرتبطون باليهودية العالمية نظرياً وعملياً .

وقد اختارت تلك النوادى شارة مميزة لها هى "العجلة المسننة" على شكل ترس ذا أربعة وعشرين سنًا، باللونين الذهبى والأزرق، وداخل محيط العجلة المسننة تتحدد ستة نقاط ذهبية. كل نقطتين متقابلتين تشكلان قطرًا داخل دائرة الترس بما يساوى ثلاثة أقطار متقطعة فى المركز وبتوصيل نقطة البدء لكل قطر من الأقطار الثلاثة بنهاية القطرين الآخرين تتشكل النجمة السداسية تحتضنها كلمتى "روتارى" و"عالمى" باللغة الإنجليزية .

أما اللونان الذهبى والأزرق فهما من ألوان اليهود المقدسة التى يزينون بها أسقف أديرتهم وهيكلهم ومحافلهم الماسونية، وهما اليوم لونا علم "دول السوق الأوروبية المشتركة".

تتظاهر أندية الروتارى بالعمل الإنسانى، داخل المجتمعات الإسلامية .. وتنتقى أعضاءها من ذوى المناصب، والشخصيات المرموقة، يوثقهم عهداً بحفظ الأسرار، ويقيمون المحافل للتجمع والتخطيط .. وهذه الجماعات لا تسفر عن وجهها الصريح القبيح إلا في المجتمعات الغربية، وعندما تحاول أن تجد موطئ قدم لها في دول عربية أو اسلامية، فإنها تتقنع بأقنعة بريئة فى ظاهرها .. والمحصلة النهائية هي صرف الإنتباه إلى قضايا ثانوية، حتى يتفرغ زعماء هذه الجمعيات للمهام السرية الأخطر والأهم! .

* * *

الليونز :
أحد الأندية ذات الطابع الإجتماعى فى الظاهر، لكنها لا تعدو أن تكون واحده من المنظمات العالمية التابعة للماسونية .. ولليونز نواد فى أمريكا وأوروبا وكثير من بلدان العالم، ومركزه الرئيس فى (أوك بروك) بولاية الينوى فى الولايات المتحدة الأمريكية .

ويتجلى النشاط الظاهرى لليونز فى : الدعوة إلى الإخاء والحرية والمساواه، وتنمية روح الصداقة بين الأفراد بعيداً عن الروابط العقيدية، والإهتمام بالرفاهية الإجتماعية .

لا يستطيع أى شخص أن يقدم طلب إنتساب إلى الليونز، وإنما هم الذين يرشحونه ويعرضون عليه ذلك .

ومعنى كلمة (الليونز) هو حراس الهيكل ـــ فى إشارة إلى الهدف الماسونى الأكبر المتمثل فى بنلء هيكل سليمان ـــ .. وهذه الأندية تضم فى الغالب مؤيدين لمعاهدة كامب ديفيد التى أبرمها السادات مع العدو الصهيونى، وتتخفى أندية الليونز والروتارى وراء الأنشطة الإجتماعية لإستقطاب المفكرين والذين يرغبون فى أداء عمل تطوعى يخدم المجتمع أو حتى الوجاهة الإجتماعية .

فالمحافل الماسونية، وأندية الروتارى والليونز، كان وراء دعمها وترويجها الصهيونية العالمية التى استهدفت جذب صفوة المجتمع من الشخصيات العامة والاجتماعية ورجال الأعمال والإدارة.

حكم الأنتماء إلى الأندية الماسونية أصدر المجمع الفقهى، بمكة المكرمة، فى دورته الأولى العاشر من رمضان عام 1398هجرى الموافق 15/7/1978 ، بياناً عالمياً أكد فيه ـــ بعد دراسة وافية ـــ أن مبادىء حركات الماسونية والليونز والروتارى، تتناقض كلياً مع مبادىء وقواعد الإسلام.

وجاء فى البيان فتوى بتكفير كل من يشترك فى هذه الأندية بشرط علمه بحقيقتها، وأهدافها ومخالفتها للإسلام، مع الإعتقاد بصحة معتقداتهم والعمل بها ولها .. يراجع فى ذلك الموسوعة الميسرة : ص434


* * *

كما أصدرت لجنة الفتوي بالأزهر الشريف، بياناً بشأن الماسونية والأندية التابعة لها، مثل الليونز والروتاري، وذلك رداً علي سؤال مكتوب جاء فيه : " يحرم علي المسلمين أن ينتسبوا لأندية هذا شأنها، وواجب المسلم ألا يكون إمعة يسير وراء كل داع وناد بل واجبه أن يمتثل لأمر رسول الله صلي الله عليه وسلم حيث يقول: "لا يكن أحدكم إمعة يقول: إن أحسن الناس أحسنت، وإن أساءوا أسأت، ولكن وطنوا أنفسكم إن أحسن الناس أن تحسنوا، وإن أساءوا أن تجتنبوا إساءاتهم"، وواجب المسلم أن يكون يقظاً لا يغرر به، وأن يكون للمسلمين أنديتهم الخاصة بهم، ولها مقاصدها وغاياتها العلنية، فليس في الاسلام ما نخشاه، ولا ما نخفيه والله أعلم.

مقالة أخرى من جريدة العربى
لم يكن الاختراق الأمريكى للمجتمعات العربية والإسلامية ببعيد فى أى يوم من الأيام عن المحاولات الصهيونية للتغلغل داخل الأقطار العربية والسعى لإفسادها بشتى الحيل والوسائل. فالمحافل الماسونية وأندية الروتارى والليونز كان وراء دعمها وترويجها الصهيونية العالمية التى استهدفت جذب صفوة المجتمع من الشخصيات العامة والاجتماعية ورجال الأعمال والإدارة، وفى العالم يوجد ما يقرب من ألف صحيفة ومجلة تخضع لسيطرة ونفوذ الصهيونية وفى بريطانيا وحدها أكثر من 60 جريدة ومجلة يمولها صهاينة وهى تستهدف دعم الفكرة الصهيونية التى ابتدعت أندية اجتماعية لاجتذاب الناس إليها عبر الشعارات والمحاضرات والندوات، وفى مصر ما يزيد على 25 نادى روتارى أنشئ أولها سنة 1929 إضافة إلى أندية الليونز ومعنى كلمة الليونز هو حراس الهيكل والهدف واضح بلا شك، وهذه الأندية تضم فى الغالب مؤيدون لمعاهدة كامب ديفيد التى أبرمها الرئيس السادات مع العدو الصهيونى، وتتخفى أندية الليونز والروتارى وراء الأنشطة الاجتماعية والخيرية لاستقطاب المفكرين والذين يرغبون فى أداء عمل تطوعى يخدم المجتمع أو حتى ل الوجاهة الاجتماعية. وإذا كان اللوبى الصهيونى فى واشنطن يمثل الذراع اليمنى لعدونا الإسرائيلى فالجمعيات الماسونية والأندية المشبوهة هى الذراع اليسرى، ولا أحد يلتفت لهذه الكارثة ولاكتشاف أبعاد المخطط نجد أن محاولة إعادة تمثال النصاب الدولى المدعو ديليسبس إلى قاعدته عند مدخل قناة السويس الشمالى بمدينة بورسعيد الباسلة تقودها جمعية الأليانس فرانسيس أو الجمعية المصرية لتنمية الثقافة الفرنسية ولا عجب أن جمعية الاتحاد الفرنسى الصهيونى تأسست عام1860 فى فرنسا تحت اسم الاليانس وكان من بين المؤسسين حاخامات ورجال أعمال صهاينة، وأقامت هذه الجمعية وقتها مدرسة زراعية لتعليم أبناء اليهود فى يافا تمهيدا للاستيلاء على بقية الأراضى الفلسطينية، وكان من بين أعضاء الأليانس رجال مال وبنوك صهاينة وقفوا وراء ديلسبس وضحوا به فى فضيحة قناة بنما فلقى حتفه أثناء المحاكمة وسجن ابنه فى أيامه الأخيرة. واستمرت المحاولات الصهيونية عبر وسائل شتى لتخريب المجتمع المصرى وانتشرت أندية الروتارى والليونز وكانت قمة المحاولات الفاشلة هى السعى نحو إنشاء فرع ليونز الأهلى بعد أن خاض الزميل العزيز أبوالمعاطى زكى حملة صحفية ناجحة ضد إنشاء نادى ليونز الأهلى وقدرته على فضح أبعاد المؤامرة لمن لا يعرفون حقيقة الليونز وبالطبع لم يكن مجلس إدارة الأهلى على بينة بما أثاره رئيس القسم الرياضى ب العربى واستحق عنه جائزة نقابة الصحفيين فى مسابقة التفوق الصحفى وخمسة آلاف جنيه حتة واحدة اللهم لا حسد! ولكن فقط أذكره بما وعدنى به وكان قد بشرنى بمنحى ألف جنيه من قيمة الجائزة ثم وصلت إلى عزومة أتمنى ألا تكون عزومة مراكبية قد تنتهى عند كوب شاى وحجر معسل!!.







[center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://saep.4rumer.com
عمر بن جعفر



ذكر عدد الرسائل : 10
العمر : 59
Localisation : zaouit echeikh
Emploi : PROFESSEUR ENSEIGNEMENT PRIMAIRE
Loisirs : POESIE
تاريخ التسجيل : 24/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: الماسونية - إحذر من منظمة الأسود ، والروتاري ، والليونز   الأحد يونيو 24, 2007 12:15 pm

أجل أخي إنها منظمات صهيونية بالدرجة الأولى لا هم لها إلا الاستحواذ والميوعة وتشويه صورة الإسلام والمسلمين، والقضاء على الأخلاق الحميدة ، وبث القلاقل والفوضى وتسخير ذوي النفوس الضعيفة للقيام بالتخريب في جميع مجالات الحياة .
فحذار منها ومن ادعاءاتها وطرهاتها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الماسونية - إحذر من منظمة الأسود ، والروتاري ، والليونز
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: الفئة الأولى :: المنتديات العامة :: منتدى الأعضاء الخاص-
انتقل الى: